homepage
rss
site map
about
events
links
choose language
Intercultural
Lexicon

Mestizo

Following the conquest of the Americas, the word “mestizo” was used to indicate children born of parents belonging to different races, usually and an American Indian woman and a white man (or vice versa).

Read more

Nationalism

The 20th Century was par excellence the century of nationalisms. It is sufficient to remember that the causes of the two world wars were directly linked to the consequences of nationalist doctrine exalting all that belongs to one’s own nation..

Read more

Democracy

In the Greek polis the meaning of the term “democracy” implied the government of a vast majority of the people, the “plebs”, as opposed to the aristocracy.

Read more

Multiculturalism

The word began to be used at the end of the Eighties in the United States to indicate an ideal society in which various cultures could co-exist with reciprocal respect, but avoiding all domination and assimilation into the dominant culture..

Read more

The Armenians

The Armenians descend from Indo-European populations who, between the 7th and 6th century B.

Read more
Reset
A month of ideas.
Giancarlo Bosetti Editor-in-chief
Association for dialogue and intercultural understanding
AR/Portraits
EN IT Monday, 22 November 2010

قضية نصر حامد أبو زيد

عبدو الفيلالي الأنصاري

إن معاناة أبو زيد هي تذكير محزن للمدى التدميري الذي يمكن أن يبلغه تعامل الأكاديميين مع بعضهم، خصوصا عندما تمضي الأمور بعيدا عن الحدود المعتادة. كان يمكن لحامد أبو زيد أن يبقى واحدا من أكثر الباحثين إبداعا وتأثيرا في بلده، يكتب وينشر باللغة التي يفهمها القطاع الأوسع من القراء في العالم العربي وخارجه.


كان يمكن له وهو الذي ساهم في توسيع نظرة ويقظة جمهور واسع، أن يكون ذا تأثير أكبر لو لم يكن بعض زملائه يشعرون بعدم الرضا عن شعبيته الكامنة ونجاحه، ولو لم يتخذ هؤلاء إجراءات ضده استندت على أرضية من التضليل. للأسف، ما فعلوه سيكون له نتائج طويلة الأمد وجدية على وضع البحث الأكاديمي في المجتمع ككل.

لقد أصبح أبو زيد مشهورا، أو بمعنى أصح ان الشهرة جاءته لأسباب سيئة. بعض "منافسيه" الذين كانوا منزعجين من ابداعيته التي لم يستطيعوا مجاراتها، اختاروا العودة لنوع قديم من الاستجابات: خداع الغوغاء عبر الادعاء بان عمل أبو زيد الأكاديمي هو تهديد لمعتقدات متجذرة لسبب بسيط هو انها تعاملت مع "المصادر المقدسة" (القرآن). بمواجهة قضايا من هذا النوع، تلجأ السلطات السياسية الى نمط مألوف من السلوك فتحدد مواقفها من خلال قلق (متخيل الى حد ما) حول التأثير المحتمل على "النظام العام"، بدلا من النظر في الحقائق الفعلية للقضية. على ذلك أجبر أبو زيد على المنفى وبات مشهورا ولكن ليس بالطريقة التي توقعها أو التي تناسب انجازه وأعماله. لقد تم تصنيف اعماله كنوع من "الهرطقة" وتم منعها من الوصول الى أولئك الذين كانوا بحاجة لقرائتها: أولئك الذين تم تدريبهم بالطرق التقليدية (مع تقييد وصولهم الى الأعمال التي شكلت تلك الطرق)، وأولئك الذين كانوا أكثر تعرضا للكتابات الاعتذارية، وأعني بهم غالبية القراء.

إن نهج أبو زيد تجاه القرآن كان متماشيا الى حد كبير، في الشكل والمحتوى، مع تفسيرات معروفة جيدا للقرآن. العديد من هذه التفسيرات حضيت بقبول واسع داخل الدوائر الأكثر محافظة، ومن بينها تلك الدوائر التي تصف نفسها بالسلفية. لذلك فان ما أتخذ من إجراءات بحق أبو زيد هو مرة أخرى تذكير محزن بأمور سيئة حصلت في الماضي. إن المحن التي تعرض لها بعض المفكرين المبدعين غالبا ما أطلقتها تحريضات من زملاء "يشعرون بالغيرة" وجدوا أنه من الأسهل والأنجع لهم ان يستنفروا مشاعر الغوغاء وإجراءات السلطة من أن يواجهوا العمل الخلاق بالنقد الجدي والمنافسة الشريفة والعمل الجاد. إن ذلك ليس بالسيناريو غير العادي لدى المهتمين بدراسة التاريخ الفكري، لاسيما في العصور الوسطى او ما قبل الحديثة. ولكنه عندما يحصل في أيامنا هذه يبدو ببساطة عملا قاسيا. لقد تم تحويل "الصراع" بين المفكرين الى المجال العام بطرق دنيئة، مما منع أي نقاش جدي حول الطروحات والاستنتاجات "الجديدة".

بعد كل شيء، ها نحن نجد أنفسنا في وضع مألوف. حضي أبو زيد بمنزلة أخلاقية عالية واحترام واسع في أوساط الباحثين، لكن صوته حُجب عن أولئك الذين كانوا بحاجة للتعلم منه. بل إن الاستقطاب والتوتر المفتعل حوله منع ظهور أي نقد جدي من قبل أولئك الذين تمكنوا من الاطلاع على أعماله وخبرته. أما الدوافع التي حاولت تبرير محنته فستبدو دائما سخيفة. مع الوقت سيرى الناس أن القصة مثيرة فعلا للدهشة (محاولة اجبار زوجين على الطلاق لأسباب لا علاقة لها بإرادتهما)، لكن الكارثة الحقيقية ستظل غائبة عن الانظار: فرصة أخرى للتيقظ تضيع من قبل أولئك الذين يتم ابقائهم نائمين. إن من استخدموا تلك الأساليب أظهروا في الحقيقة أنهم لا يحترمون الجمهور، ولا يؤمنون بقدرة الجمهور المتعلم والقارئ على ان يصنع أحكامه بنفسه. اسماؤهم سوف تنسى (بل انها نسيت فعلا)، لكن فعلهم السيئ سيظل يلاحقهم ولن ينجو من العار الأبدي.

ترجمة : حارث القرعاوي

Write a comment

Newsletter

سجل نفسك للحصول على النشرة الإخبارية